Alef Logo
ابداعات
              

أنا أو الشُّهرة

مازن أكثم سليمان

خاص ألف

2017-06-24

على الهَواء مُباشرةً
اختلَطَ الأمرُ عليَّ
الكاميرا ثعلبٌ يبثُّ الحلقة
وأنا أتكَدَّرُ بالهَمّ:


(هل هذهِ غرفةُ عمليَّات
أم مطبخُ وجباتٍ سريعة؟!
هل هذهِ صُدْرَةُ طبيبٍ
أم صُدْرَةُ شيف؟!
وبهذين القُفّازين الثّخينين
هل سأصنعُ ما يُعوَّلُ عليه
أم سأرتكبُ جريمةً ما؟!).


الفقراتُ المُتزاحِمة
تتداخَلُ كهذيان المَمسوسينَ
وأنا - هُنا - في مَتاهة
أحاولُ أنْ أهجِّئَ حُروفَ إسمي
وأنْ أطابقَ بينَ وجهي وصُورة الهُوِيَّة
وأنْ أعرفَ أخيرًا
ما المهنة التي أمارسُها الآنَ؟!


/مَنْ ألحَقَني بهذا المَجرى من دون c.v تعريف؛
وأنا بالكادِ أُحضِرُ أفكارًا لا تجيءُ
وبالكادِ أتصدّى لجراثيمَ تُهدِّدُ كُلَّ سيطرةٍ مُمكنة؟!/


... ماذا أقولُ على الهُراء مُباشرةً؟!
لساني حاملُ عباراتٍ ليست لي أبدًا
وصوتي قذائفُ عابِرة للأوهام.


ماذا أفعَلُ إنِ احترقتِ الوَصفةُ
أو ماتَ المريضُ أمامَ النّظَّارةِ جميعًا؟!


- حسَنًا أيُّها المُهرِّجونَ
سأثَبِّتُ بعنايةٍ قِماطيَ الأخضرَ فوقَ رأسي
وسأجري عمليَّةً تجميليَّة لا مثيلَ لها:



(أُعقِّمُ الغُرفةَ بخفَّاقة يدويَّة
وأُخَدِّرُ المريضَ في المِخلاط
مِنَ السِّيروم سيُنقِّطُ زيتُ الزَّيتون
وعلى جهاز نبضات القلب
سأقرَأُ مُؤشِّرَ آلةِ صُنع الكُبَّة
المِشرطُ الجراحيُّ سيفرمُ البصلَ
وجهازُ سَحبِ الدَّم
سيُوصَلُ بِعَصَّارة الفواكه
المَماسِحُ تارةً لتنظيف البلغم والإفرازات
وتارةً لتنظيف المَجلى والغاز
الخيطُ الطبِّيُّ سيُوثِقُ في النهاية
البطاطا باللَّحمِ الحيِّ
فإنْ نجَحْتُ - كما يبدو من رسائل المُعجَبينَ -
سترتفعُ آخر الحلقة
ذراعُ المريضِ كيدِ الهاون
مُلوِّحةً برايةِ استسلام
وألعابٍ ناريّة للاحتفال
وعندَها قد أصيرُ
هاويًا شَهيرًا في برنامج مُسابَقات).


مَنْ مَثَّلْتُ في السَّابق
ومَنْ أُمَثِّلُ اليوم؟!
ماذا فعَلْتُ قَبْلاً
وما الذي سأفْعَلُهُ لاحقًا؟!
بماذا أردُّ جميلَ اعترافهم بي نجمًا
مع مرتبةِ الشَّرَفِ في الطَّلاسم؟!
أيُّ زمنٍ بطوليٍّ يُشرِّدُ سُلالتي
في عَماءٍ مُبجَّلٍ يكسو الحكايات الشَّعبيَّة؟!
كيفَ أختلِقُ الأعذارَ في قِبابِ الذَّاتِ المَشروخةِ هُنا
ودماغي مازالَ يحلُمُ بأنْ يكونَ كوكبًا ينأى؟!


استديو كالكبسولةِ المُخدِّرة في الدَّاخل
والثَّاني لا نهائيٌّ في الخارج
ورُوحي سربُ طُيورٍ تمزَّقَتْ في هجرات الضَّوء المُتتالية!
...
...
الشُّهرةُ دَحْلٌ يرتطِمُ بِدَحْلٍ آخَر
والعدَمُ حُفرَتُهُما الآسِرة.


















تعليق



كلام في الحب

17-شباط-2018

سحبان السواح

قالت: " أستحلفُكُنَّ، يا بناتِ أورشليمَ، أنْ تُخْبِرْنَ حبيبيَ حينَ تَجِدْنَهُ إنِّي مريضةٌ منَ الحُبِّ." "قالَتْ: قبِّلْني بقبلاتِ فمِكَ."، وترجَّتْ أيضاً: لامِسْنِي هُنا .. وهُنا.. هُناكَ، وهُنالكَ أيضاً. فمُكَ، شفتاكَ غايتي، ولسانُكَ...
رئيس التحرير: سحبان السواح
مدير التحرير: أحمد بغدادي
المزيد من هذا الكاتب

دُروب الثَّلج المُغنِّي

10-شباط-2018

تذكُّر هاني الرّاهب: عروبة تنويريّة

03-شباط-2018

سؤال وجواب

27-كانون الثاني-2018

جدَليّة أساليب الوجود بينَ اليقين والحدس في قصيدة "أساطير يوميّة" لرياض الصّالح الحسين

29-كانون الأول-2017

منجم سليمان عوّاد الذهبيّ

02-كانون الأول-2017

سلمية تحرق نفسها

17-شباط-2018

من أنتَ ؟!

10-شباط-2018

مذكرات سجين سياسي 2

03-شباط-2018

سؤال وجواب

27-كانون الثاني-2018

من مذكرات سجين سياسي

20-كانون الثاني-2018

الأكثر قراءة
Down Arrow