Alef Logo
ابداعات
              

*على مقام الصبا

أحمد بغدادي

خاص ألف

2017-11-04

في هذا المساء يا حبيبتي
وأنتِ تعدّينَ القهوةَ
وتمشينَ أمامي .. جيئةً وذهاباً
مثل غيمةٍ
تجهّزُ ماءها للسنابلِ
للورودِ
للقبورِ العطشى
للعشاقِ المنهزمين أمام انتظارِ الحبِ،
كنتُ أنظرُ إليكِ بقلبي
وأردّدُ اسمكِ
بدمي .. حرزاً
يدرأُ عني أنيابَ الكوابيس
والضياع.
كنتُ أقيسُ المسافةَ بين أصابعنا
كي أحظى بلمسةٍ سريعة
عندما يشردُ الانتباهُ عنّا .
في هذا المساء يا حبيبتي
تقصّدتُ أن أنسى قلبي على الطاولة..
قبل أن تنامي
مثل أي شيءٍ لديكِ في المنزل :
ــ دُمى الأطفال
ــ فنجانُ القهوةِ
ــ شالُكِ الرمادي
ــ جهازُ التحكّم بالـ"تلفاز"
ــ دواءُ خافضِ الحرارة
.. ضعيه أنّى تريدينَ، دثريهِ بشالكِ
وضعي تحته وسادةً ملوّنة كي يحلُمَ بقطفِ الأزهارِ لكِ.
سأحيا منذ الليلة بلا قلب
فأنتِ نبضي.
تعليق



رئيس التحرير سحبان السواح

دنس الطهارة وطهارة الدنس

13-كانون الثاني-2018

سحبان السواح

في مطلق الأحوال الحب هو بداية عمر، وبانتهائه يموت المحب، ليس في الحب بداية عمر أو منتصف عمر أو أرذل العمر، الحب بداية، بداية ليست كما الولادة الأولى، بداية حبلها...
المزيد من هذا الكاتب

إلى عاشق مخادع

13-كانون الثاني-2018

مرحبا ناجي

29-كانون الأول-2017

نامي عارية

23-كانون الأول-2017

من ينتعل حذائي بعد موتي ؟!

09-كانون الأول-2017

أغنيتان من دفتر ِ الخساراتِ الجميلة

11-تشرين الثاني-2017

الصعود في الحب

13-كانون الثاني-2018

سجناء الصقيع في مونتريال

06-كانون الثاني-2018

مرحبا ناجي

29-كانون الأول-2017

مسرحية من فصل واحد

23-كانون الأول-2017

وجدانيات سوريالية

16-كانون الأول-2017

الأكثر قراءة
Down Arrow