Alef Logo
ابداعات
              

نص / نصوص للحب

محمد علاء الدين عبدالمولى

2006-04-10

1
لمجدِ هذا النورِ دفّقت الكأس تشفّ حتى يظهر وجهكِ بعيداً قريباً
كلّهم طويتُ عليهم خيمتي ووقفتُ مفرداً على طلل جسدي أنتظركِ
دارت قهوة المساء وكان لها صدى في صباحنا ورحتُ أغلي من صقيعكِ.
هيّا نخلع زنّار اللغةِ ونتجانسْ معاً للرّمز نقولُ لُمَّ حالكَ عنّا فهذه امرأةٌ أوضحُ من شمعةٍ مشتعلةٍ تحترقُ لتُسكبَ في الكأسِ
يا حمّى الرغبةِ أتشرّبُ نور الشمعِ أم نور الثمالةِ ؟
هكذا تعتمر الكؤوس بتاج نداءاتنا وتطأطىء كلما ارتفع جسر صوتكِ
للشمعةِ تراثٌ إذا بعثتُه بعثتُ نهدكِ وإذا طمرتهُ طمرتُ جسدكِ كلّه
وأقول ما سمتْ خيلٌ إلاّ بخيّالٍ
ألهذا أشكّ أعضاءكِ في شلاّلِ أصابعي مسبحةً وأبتهل إلى الحبّ ألا يتوبَ عليّ كلما شكاني الحبّ إليه
لا أتوب وهذا الشاهدُ لغتي تدحرجها بروق العراء فتنتثر الكواكبُ
وإذا الكواكبُ انتثرت * وأنشدت ظلمةٌ بما أزهرتْ * وأخرجتْ حلمةٌ ما أضمَرتْ * علمت ساقٌ ما قدّمت وأخّرتْ *
وقيل إلى مهد الغابةِ السفرُ قريباً إن شاء مناخُ الكائن الراقص على شرفة النقائض جميعا *
يجمع الكائن في يديه الشمس الراحلة والثلجَ المتهلّلَ
هلّلوا واجتمعوا أمامي ألوّحْ لكم بأعشاب الخلود التي أتنشّقُ مسكها من صدرِ حبيبتي
لا تقولوا حبيبتي ماتت أنا أحييتها ونوّرتُ لها ليلَ ساقيها فشكرتني بجنّتها
لكنني كسوت لحمها بلحمي ونيّمتُها جانب القلب الأخضر وتلوت عليها: من نامت جانب قلبي الأخضر كانت من المحشورات تحت لواء الصّدّيقات يوم لا ظلّ إلاّ ظلّي
فوجدت حبيبتي تفرح بتلاوتي زدتُ عليها
مباركة كلماتي مبارك صمتي








وبقيت
أزيد
لها
مما
عُلِّمتُ
حتى
نامت

نامي يا جرساً من شهوةٍ لا تنام / نامي
نامي ساجدةً خلفَ كوكب الهيامِ / نامي
نامي عليكِ سلامي ومنكِ سلامي / نامي
وخذي قليلا من الأحلام في طريقكِ عسى ألا تستوحشي
شاهدي في المنامِ أني أنشقّ بركاناً وسط الجبلِ
يا حبيبتي الحلوة كوردة في كونٍ خربٍ
ماذا تحبين أن تري في الحلم ؟
لا أجد لكِ أجمل من أن تحلمي بالحلم
افعلي هذا لأكتب / حلمٌ يحلم به /
نامي كرمى نعاسٍ مفاجىء أصاب طفلاً لعب طيلة النهار فنام وهو يمضغ قطعة تفاح
لا تفزعي على نهديكِ بيديّ سأحرسهما وشفاهي وقلقي المضيء
وبطنك سأسقفها ببطني وأسكن إليك وأنتِ تغرقين في بريق النومِ إذ تحتشدُ على شفتيكِ كلماتٌ بحجم الأرضِ وتدورين حول ذاتكِ
أقتنصُ لحظةَ دورانكِ حول ذاتكِ لأجلس متحفّزاً بين القلبِ وظلّهِ ألعب به مثلما لم أجرؤ أن ألعب في طفولتي حيث أناغي وجه أمي فلا تردّ أبكي ويبكي معي السرير الفقيرُ
أرجوكِ بحياة أمّكِ ألا تكوني أمي وردي على تأوهاتي ولعثمة يديّ فأنا أغلقتُ كتاب الشمعةِ ونمتُ قربكِ فمن أين هذا النورُ ؟
















تعليق



كلام في الحب

17-شباط-2018

سحبان السواح

قالت: " أستحلفُكُنَّ، يا بناتِ أورشليمَ، أنْ تُخْبِرْنَ حبيبيَ حينَ تَجِدْنَهُ إنِّي مريضةٌ منَ الحُبِّ." "قالَتْ: قبِّلْني بقبلاتِ فمِكَ."، وترجَّتْ أيضاً: لامِسْنِي هُنا .. وهُنا.. هُناكَ، وهُنالكَ أيضاً. فمُكَ، شفتاكَ غايتي، ولسانُكَ...
رئيس التحرير: سحبان السواح
مدير التحرير: أحمد بغدادي
المزيد من هذا الكاتب

(الكتابة) و(الكتابة الجديدة)

10-شباط-2018

قصة / عواءُ الجـمجـمـة

04-تشرين الثاني-2017

30 نيسان ذكرى رحيل نزار قباني

29-نيسان-2017

يا مولاي

26-أيار-2014

30 نيسان ذكرى رحيل نزار قباني

01-أيار-2014

سلمية تحرق نفسها

17-شباط-2018

من أنتَ ؟!

10-شباط-2018

مذكرات سجين سياسي 2

03-شباط-2018

سؤال وجواب

27-كانون الثاني-2018

من مذكرات سجين سياسي

20-كانون الثاني-2018

الأكثر قراءة
Down Arrow