Alef Logo
دراسات
وإذ يأتي سعيد إلى علاقة العقل الفردي باللغة المؤسسية الرسمية التي هي لغة جمعية أو لغة الجمع، نجد أنه يصوغ للفكر ما يبدو كأنه قانون عام مفاده أن «ليس في وسع أي باحث (....) أن يقاوم ضغوط أمته، أو ضغوط التقليد البحثي الذي يعمل في سياقه». فحتى لو تمكّنت عبقرية فردية، مثل ماسينيون أو ماركس، من الخروج على الثقافة السائدة، التي يراها سعيد على أنها ثقافة الأمة التي تحتل كامل الفضاء الثقافي دون أن تتيح مجالاً لوجود ثقافة نقيضة، فإن الفرد
"القرية" موضوع أساسي للأدباء بصفة عامة، وموضوع خصب للجنس بصفة خاصة، ولا نجد تغييراً مقبولاً للعناية المفرطة بالريف – آنذاك – إلا بأن المدينة – بشكلها الحضاري الجديد – لم تكن قد حُفرت في وجدان الأدباء إحساساً عميقاً بمشكلاتها وقضاياها، ذلك أن التكوين الصناعي كان في خطواته الأولى المتعثرة، قبل أن يصبح تكويناً متكاملاً يدعى المدينة.
1 ـ عاش حريم السلطان العثمانى داخل أجنحة الحريم التي تحيطها الأسوار العالية والتي يتناوب على حراستها حراس من الخصيان السود يحتفظون بمفاتيح الأبواب ليل نهار .وأجنحة الحريم العثماني تعد منطقة مغلقة أو منطقة محرمة لا يسمح السلطان العثماني لأحد بالدخول أو مجرد الاقتراب منها أو النظر لسكانها ، لا يدخلها إلا رجل واحد هو السلطان ، بالإضافة للخصيان القائمين على الخدمة ، وهم ليسوا برجال وإنما أشباه رجال .وحدث أن تجرأ تاجر من البندقية ونظر من
أعرف أن بعض النقاد اليونانيين تناول هذا الجانب من شعره، ولكنني أعترف بأنني لم أطلع عليه ولم يصلني شيء منه، ولو وصلني لتعذر علي الاستفادة منه لجهلي باللغة اليونانية. وأظن أن ما كتبه اليونانيون عن هذا الجانب لم يترجم إلى لغة أخرى، وإن ترجم بعضه فإنني لم أحصل عليه، باستثناء ما جاء في كتاب لبيتر بيين ترجمته سعاد فركوح، وكتاب (شعرية كافافي) الذي ألفه غريغوري جزدانيس وترجمه الشاعر رفعت سلام. ولم أحظ بأكثر من هذا رغم بحثي في
يبدو أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ما زال يحمل في رأسه من إرثه الشيوعي السوفياتي القديم مقولة فلاديمير لينين “الحركة كل شيء- النظرية لا شيء”، لذلك يُكثر من الحركة التي لم تُكسبه حتى الآن سوى “تعب الرجلين”، ونحن نرى سياسته في سورية تنتقل من مؤتمر إلى مؤتمر، من موسكو إلى “حميميم” إلى أستانا، وأخيرًا إلى “سوتشي” التي يقول عنها المسؤولون الروس إن الفكرة طرأت في رأس قائدهم في أحد الاجتماعات المهمة للقيادة الروسية في الخريف الماضي، وطلب من مسؤوليه في وزارتي الخارجية والدفاع، المتنافستين على الإمساك بالملف السوري،
​​الانتقادات الصادرة أحيانا، وخاصة لمقاطع فيديو وحشية تم وضعها للمصلحة السياسية لهذا الطرف أو ذاك، هي أمر لايمكن تجنبه. "مراهق نصف وجهه الأسفل يتدلى مغطى، ولهذا عليه أن يصرخ بعينيه، مشهد لايمكن عرضه. وكذلك منظر آخر لشاب تعرض لطلقة نارية في الرأس، جعلته مسجّى في دمه على قارعة الطريق، بعد أن انفضت المظاهرة التي كان لتوه أحد المشاركين فيها، تحت وابل من إطلاق الرصاص. أو طائرة الهليكوبتر التي تحوم حول موقع معين، وتطلق
عادة ما ينصب اهتمام المبدعين على موضوع واحد رئيسٍ، فيما تأتي أعمالهم اللاحقة، استئنافاً مكملا، وتنويعاً على الموضوع المهيمن على تفكير المبدع. وربما تبدو هذه الرؤية الفنية متحققة إلى حد كبير في المجموعتين القصصيتين للقاصة الأردنية سناء الشعلان التي جعلت من موضوع الحب، بمختلف تجلياته، وتمظهراته، وتمثلاته، العمود الفقري في مجموع قصصها، واعتبرته منجم الجمال الخالص الذي تغرف منه باستمرار...
إن نمط حياة البيكاريسك (أو التشرد السياسي ) وضمور معنى الهوية والانتماء عند هذا المثلث (الخلدوني) لا بد أنه يحمل في طياته أكثر من إشارة. ولا بد أنه يكشف عن طبيعة المرحلة التي أفرزت هذا التفكير الإشكالي والملتبس والممزق بين الواقع والخيال، أو الملاحظة التسجيلية والتخيل النابع من الافتراضات. وهذا هو قانون المرحلة بشكل عام، لأنه غلبت عليه ظاهرة القلق والنفعية وظهور الخطوط الحمر على امتداد رقعة الدولة المجزأة والمعرضة للسقوط.
إنَّ إخفاق الذّات الشِّعريّة الافتراضيّة في تخليق عالم مُنفتِح (حدسيّاً)على كيفيّات انبساط الحُبّ والجَمال والحُرِّيّة، أمام سُلطة مُسَبَّقات الذّات الشّاعرة الوقائِعيّة المُثقلة بِـ (يقينيّات) خراب العالم وغياب العدالة _وهيَ المسألة التي نهَضَ بها فعل التَّذكُّر في المُنبسَط التَّراكُبيّ الأخير_ قد رسَّخَ هذا الإخفاق موضوعة تضييق فَجوة أساليب وجود عالم القصيدة مجازيّاً ورمزيّاً، ومنعَ تخليق أي فضاء يوتوبيّ تخييليّ حُرّ تنتقلُ عبرَهُ الرّؤى من سمة القَبْليّة السوداويّة، إلى سمة انفتاح دلالات أساليب وجود عالم القصيدة على مُمكنات المُحتمَل والمُختلِف والمَجهول.

بحسب مقولة هيجل الشهيرة "كل ما هو واقعي هو عقلاني" سواءً اتفقنا معه بأن "العقل هو الذي يحكم التاريخ" أو أضفنا إليه، الشروط المادية للتطور التاريخي كما هو الحال عند ماركس، والذي أوقف الجدل الهيغلي على قدميه. وبالتالي حتى يمكننا رؤية الواقع كما هو، علينا النظر إلى ان كل ما يتحقق بالفعل، هو عقلاني. والعقلانية هنا لا تعني الأيجابي فقط. إنما كل ما هو متحقق بالفعل على أرض الواقع سواء كان أيجابياً أو سلبياً.

صفات المواطن العربي الصالح

24-شباط-2018

سحبان السواح

لن نحتاج إلى العديد من الصفحات لتحديد صفات المواطن العربي الصالح. فهي واضحة ولا تتغير. إنه باختصار المواطن الذي لا يرى ولا يسمع ولا يتكلم ..وهذا ينطبق على المواطن العربي...
رئيس التحرير: سحبان السواح
مدير التحرير: أحمد بغدادي

سماء الشهوة

24-شباط-2018

برهان حسو

خاص ألف

أواكب رعشة خصرك
برماد القبلات
قبلة قبلة

أفروديت الفصول

24-شباط-2018

عبد النور إدريس

خاص ألف

شدوُ ُ يُقيم فيّ
يعتريني نغم فيكِ
يبوح بنا...

يبتلعون القيظ

24-شباط-2018

دارين أحمد

خاص ألف

كثيب من الرمل رأسُكَ
وصدرك عمامة وعماء.
من يغلقون أبواب الله

صباحَ الخير… لارَا

24-شباط-2018

سوف عبيد

خاص ألف

صباحَ الخير لارَا
لارَا لا تُجيبُ
تُشير بيُمناها

البلوكات التسع

17-شباط-2018

ماريان إسماعيل

خاص ألف

ليس من عادتك
أن تبقى
حتى هذا الوقت
الأكثر قراءة
Down Arrow