Alef Logo
المرصد الصحفي
              

موت العرب / منير الخطيب

2016-01-23

حروب في أربع دول عربية. سوريا والعراق واليمن وليبيا. والدول العربية الباقية تعاني من مشكلات تتدرج من الصعب وصولاً الى المهددة للكيان، من مصر إلى الصومال، مروراً بدول الخليج وشمال أفريقيا. نحن على عتبة عالم جديد، إن لم نكن صرنا في قلبه، عالم القوى الناشئة الخارجة من إطار الدولة التقليدي إلى تشكيل جديد من حملات عابرة للحدود، توزع الموت أين شاءت. عالم تعتزل فيه القوى التقليدية الكبرى حروبها وتلزّمها لقوى الاقاليم، لتختبر مناعتها وتمتحن قدرتها على البقاء. في هذا العالم الشره لإعادة رسم الخرائط، يتم تصميم الدول على أسس مغايرة، أضيق من الهوية العربية الشاملة، وأصغر أفقاً من الهوية الاسلامية. ما سنراه دويلات من هويات مذهبية وعرقية صافية، في طريقها للتشكل، مع موجات النزوح والتهجير والفرز السكاني. فشل الفكر القومي وانتحر الخيار الديني.
اليوم ننتقل من صيغة الدولة الوطنية المشكلة من مكونات متنوعة، الى الدول الاتحادية الطائفية او القومية بصورة فجة لا ادعاء تعايشيا فيها. في ظل هذا الحال المؤسف بعد عقود من التغني بالانتصار على الاستعمار، والسعي الوحدوي لإزالة حدود «سايكس ــ بيكو»، بتنا نتمنى حدوداً أصغر مقابل الأمان والاستقرار، في غياب الدولة العربية الوازنة.
بين الدول المعنية بحل الصراعات في مسارح الحروب العربية، لا توجد دولة عربية واحدة . في الحرب على سوريا تتولى موسكو وواشنطن قيادة الحل والمواجهة معاً، وخلفهما أنقرة وطهران. أما قطر والرياض فحضورهما لا يؤثر، إلا لوجستياُ. في العراق كذلك الأمر، مع تبدل طفيف في ترتيب حضور العواصم المذكورة سابقاً.
وفي اليمن حيث تقود السعودية حلفاً واسعاً في حربها ضد جارها الفقير، هي ليست في موقع من يسعى مسعى حميداً. هي في هذه الحرب ــ المأزق لن تكون إلا خاسرة أو رابحة. وفي كلا الحالين نكبة عربية خالصة. أما إيران التي تقول الرياض إنها تواجهها عبر وكلائها في اليمن، فبإمكانها العثور على مخارج سياسية متعددة من هذا المستنقع مع سريان الاتفاق النووي. وفي ليبيا الحدودية مع مصر لا صوت يعلو فوق صوت فرنسا. غياب عربي كامل. لا أثر لدمشق أو بغداد أو القاهرة.
تل أبيب خارج التصنيف، مع غرق بلاد ما بين النيل والفرات في عجزها، وبعدما كسرنا البوصلة الدالة الى القدس. الأرض التوراتية الموعودة تحرق أبناءها. كان من المفترض أن تشكل القاهرة بعض التوازن الممكن في تظهير مشروع عربي يحفظ الحد الأدنى من الكيانات التي شبت وشاخت بعد «سايكس ــ بيكو»، واكتسبت شرعية كدولة مكتملة ولو من حيث الوظيفة والممارسة المصطنعة. لكن مصر لا تزال غارقة في أزمة حاجة وهوية من نوع آخر. هل ما جرى فيها خلال الأعوام الخمسة الماضية، ثورة على السلطة، أم انقلاب على الثورة، أم ثورة على الانقلاب؟
الغياب العربي طويل. يقارب الموت. وينبئ بظهور تكوينات مشوهة قبل الولادة. أمساخ لن تكون قابلة للاستمرار في الحياة. باراك أوباما قال في خطابه الأخير عن «حال الاتحاد» إن منطقتنا الآن في «مرحلة تحوّل تستمر لجيل كامل» وذكّر بأن «جذور نزاعاتها تعود الى آلاف السنين». لم يكن أوباما يقرأ في الغيب، كان يقرأ في كتاب موت العرب.
تعليق



رئيس التحرير سحبان السواح

الوسواس الخناس

20-كانون الثاني-2018

سحبان السواح

يتساءل كثيرون من قراء ألف عن سبب الأصرار على نشر الأدب الإيروتيكي، وما غايتنا منه.. أقول لهؤلاء تعالوا نتفق على أن الفجوة كبيرة جدا بين المؤمنين بالعلمانية والمؤمنين بالتحرر، التحرر...

من مذكرات سجين سياسي

20-كانون الثاني-2018

الصعود في الحب

13-كانون الثاني-2018

سجناء الصقيع في مونتريال

06-كانون الثاني-2018

مرحبا ناجي

29-كانون الأول-2017

مسرحية من فصل واحد

23-كانون الأول-2017

الأكثر قراءة
Down Arrow