Alef Logo
أدب عالمي وعربي
              

الزمن - دي نيرفال/ ترجمة :

حمودة إسماعيلي

خاص ألف

2017-04-15

(1)

الزمن لا يفاجئ الحكيم
فالحكيم من الزمن يسخر
لأنه الوحيد الذي يدرك استخدام
المتع التي وهبنا إياها الإله
يعرف كيف يزين الوجود
يعرف كيف يبتسم للأمل
حينما يبتسم الأمل له أيضاً

(2)

السعادة ليست في المجد
ليست في معادن ذهبية بالباحة
ليست في سُبُل جلب النصر
إنها في القيثارةِ والحب
فلنختار خليلةً غَضّة
وعوداً يعجبها ويسحرها
فنحب ونغني بالتناوب

(3)

"أوهام ! صور زائفة !"
نردد أمثلة كئيبة
لمدعيّ الحكمة الأموات
حيث العمر يكتسحه الجليد
"السعادة غير موجودة على هذه الأرض
حبكم مجرد خرافة
وقيثارتكم ليست سوى أصوات !"

(4)

آه ! لنفضّل هذه الخرافة
على أرواحهم الأخلاقية الباردة
لنتجنب أصواتهم الجالبة للبؤس والقاسية
فإذا كان الألم حقيقة
والسعادة حُلماً
فلنثبّت أعيننا على الكذبة
كي لا نرى الحقيقة

(5)

لنحب عند ربيع الحياة
قبل أن يتوقف الخريف بتحسُّرٍ أسود
عن المتابعة
لا نبحث بالمستقبل عن السعادة
التي أعفانا عنها الإله
فحينما نفقد الأمل
ستظل لنا الذكرى

(6)

فلنستمتع بهذا الزمن السريع
الذي يترك خلفه حسرات
فإذا كان الحب، بالحماسة يقودنا
فهو ليس بسريع التنقل أيضاً
فلنستثمر فترة الشباب
فكأس الوجود
لا تلمع إلا عند حوافها !

***

شعرية الحزن الموسمي عند بول فيرلا

(1)


التنهدات الطويلة
للكمنجات، للخريف
تجرح قلبي
الفاتر بشكل رتيب

الجو خانق، وشاحب
وحينما تدق الساعة
أتذكر الأيام الخوالي
وأبكي

وأذهب للرياح العاتية
التي تحملني
هنا وهناك
مثل الورقة الميتة

(2)

بكاء بقلبي
كهطول أمطارٍ بالمدينة
ما كل هذا الفتور
الذي يحتل قلبي

أيْ الضجيج الحلو الذي تحدثه الأمطار
على الأرض وفوق السطوح
لأجل قلبٍ ضجِرْ
أيْ غناء الأمطار

بكاء بدون سبب
داخل هذا القلب المنهك
ماذا ! أبداً خيانة ؟ ..
هذا الحزن بدون سبب

هذا هو الألم الأسوء
أن لا أعرف لماذا
بدون حب بدون مقت
أن قلبي به الكثير من الألم

(1) : Chanson d'automne - 1866
(2) : Il pleure dans mon cœur - 1874
¤ Paul Verlaine
تعليق



صفات المواطن العربي الصالح

24-شباط-2018

سحبان السواح

لن نحتاج إلى العديد من الصفحات لتحديد صفات المواطن العربي الصالح. فهي واضحة ولا تتغير. إنه باختصار المواطن الذي لا يرى ولا يسمع ولا يتكلم ..وهذا ينطبق على المواطن العربي...
رئيس التحرير: سحبان السواح
مدير التحرير: أحمد بغدادي
المزيد من هذا الكاتب

بحضرتها لكُنّ كفرن بيوسفهن

03-شباط-2018

العاشقة تفضحها ابتسامتها

20-كانون الثاني-2018

لا مزيد من الكليشيهات لأوكتافيو باث - ترجمة:

13-كانون الثاني-2018

نساء كاتبات رفضن عبادة الرجل :

28-تشرين الأول-2017

أسميتُها الشِّعر

23-أيلول-2017

بيوم المرأة العالمي

24-شباط-2018

سلمية تحرق نفسها

17-شباط-2018

من أنتَ ؟!

10-شباط-2018

مذكرات سجين سياسي 2

03-شباط-2018

سؤال وجواب

27-كانون الثاني-2018

الأكثر قراءة
Down Arrow