Alef Logo
مقالات
مع انسداد أفق المفاوضات السياسية، وتفاقم معاناة السوريين من ملفات إنسانية لم تعد معالجتها تحتمل التأجيل، ومع ازدياد تغول أطراف خارجية في الصراع الدامي وتنامي أخطار أوهام النظام بتحقيق انتصار عسكري ربطاً باتساع مناطق خفض التصعيد والنجاح النسبي في دحر تنظيم «داعش»، تبدو بلادنا المنكوبة والمهددة بتفاقم الاضطراب والعنف، أمام فرصة منح المجتمع الدولي مهمة الأخذ بيدها عبر قرار نافذ يضعها تحت وصاية دولية أو إشراف أممي
تركت لنا فرنسا شرطة ,بلدية, ودركا وحراس حارات , بلديين أي وطنيين , أنا لاأصفهم بالوطنية بمعنى أنهم ليسوا عملاء, ولكنهم منبثقون لخدمة السلام العام , عدم اعتداء الأشرار على المسالمين , وكان الشرطي أخا , وابن حارة تسلم عليه وتزوجه ابنتك, أما رجال البلدية فلم يكونوا الوحوش المزودين بالبولدوزرات العسكرية لهدم البيوت وطرد السكان منها إلى العراء, و

مؤخراً، زرت عمي في بيته، بمناسبة داء عضال أصابه، ظننا أنه لن يبرأ منه أبداً، لكنه فعل، فقد عالجه، على طريقته المعتادة، بالصوم عن كل شيء ماعدا العسل: [.. فيهِ شِفاءٌ للناس] ن-69. يلعق منه يومياً، على الريق، ملعقة كبيرة طافحة، ترفع الجرعة عند إصابته بأي مرض؛ وجع بطن، صداع في الرأس، التهاب رئتين، أو سرطان بروستات، إلى ملعقتين، ومثلهما قبل النوم. فكانت فرصته الأخيرة لأن ينقل لي خلاصة حياته:
سمعت نبأ خطوبة قريبة لي، في الخارج، فرأيت من الواجب تهنئة خالاتها الثلاث، اللواتي يعشن على رواتبهن التقاعدية، في بيت موصد الأبواب والشبابيك دائماً، فإذ بأصغرهن، وقد تجاوزت الستين بعدد من السنين، تجيبني على الهاتف، بأنهن، ومنذ زمن، على قطيعة كاملة مع ابنة اختهن، وأنهن براء منها ومن أفكارها. مما دفعني لأن أقوم مع زوجتي بزيارة مسائية للخالات، لنطيب خاطرهن،
من الذكريات الأليمة لدفتر التلفونات السوري وقت التجديد والتي تتوازى مع عملية تغيير الأرقام وتحديثها، بعد تحول الأرقام من خماسية إلى سداسية وفيما بعد إلى سباعية، فكانت هذه المهمة الخاصة تقع على كاهل الابن الأوسط في العائلة الذي بات يقرأ ويكتب ولم يمتلك بعد خاصية التذمر المستمر من المهام الموكلة إليه
يكمنُ‭ ‬السؤالُ‭ ‬المحوري‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬السياق‭ ‬في‭ ‬البَحث‭ ‬عن‭ ‬مُنطلَقات‭ ‬الاستئناف‭ ‬الشعري‭ ‬العربي‭ ‬لرامبو،‭ ‬وعدم‭ ‬الفصل‭ ‬بين‭ ‬‮«‬رامبو‭: ‬الرَّمز‭ ‬المُتخيَّل‭ ‬عربيّاً‮»‬‭ ‬و‮»‬رامبو‭: ‬السِّياق‭ ‬الوقائعي‭ ‬المَعيش،‭ ‬وصاحب‭ ‬المَرجعيّات‭ ‬النظَرية‭ ‬الفريدة‭ ‬في‭ ‬تجربته‭ ‬النَّصِّيّة‮»‬؛‭ ‬فأيُّ‭ ‬حديث‭ ‬عن‭ ‬إحياء‭ ‬الأثَر‭ ‬الرامبوي‭ ‬عربيّاً‭ ‬ينبغي‭ ‬أنْ‭ ‬يضَعَ‭ ‬في‭
وعدت وأقسمت وابتسمت، أخذت هويتي وبطاقتي الصحافية.. وغادرت متلمساً رأسي كما يقال في أمثال السوريين.
ربما تسألون، وماذا عن الانفجار وأين كان وما قصته؟ وخاصة أنه مرّ عليه عشرين سنة ويمكن الإفشاء به..

حلّت ساعة تقاسم مناطق النفوذ والمصالح في سورية وبرز وزير خارجية روسيا سيرغي لافروف مهندساً بارعاً يملك مفاتيح الدار وخريطة سورية الجديدة. خريطة لافروف ليست خريطة رسم الحدود على نسق سايكس– بيكو. إنها ترتكز على قاعدة الوصاية الروسية على سورية بمباركة وشراكة أميركية. مع تطمينات عملية وفعلية لإسرائيل عنوانها الجولان،
على أن ذلك لم يمنع الانحدار الشاقولي للأسد، ما دفع الروس إلى التدخل مباشرة في الحرب ضدّ السوريين لدعمه. وقام سلاح الجو الروسي بتنفيذ نحو 28 ألف تحليق قتالي و90 ألف غارة على مواقع المعارضة السورية (معظمها مواقع مدنية)، وفق تصريحات رئيس غرفة العمليات في هيئة الأركان العامة للقوات المسلحة الروسية سيرغي رودسكوي، مؤخراً.
والجديد قرارات المجلس الإسلامي السوري الذي عقد أخيراً في لندن، وقبله بأسابيع، صدور ما عرف بالميثاق الوطني لمواجهة تقسيم سورية، وكلاهما يشبه البيان الذي صدر في أيلول (سبتمبر) من العام المنصرم، وخلص بعد قراءة ما آلت إليه أوضاع الثورة وطرق مواجهة النظام ومحاربة الإرهاب إلى التأكيد على تطلع جماعة الإخوان المسلمين لبناء دولة مدنية وديموقراطية في سورية القادمة، وقبلها كانت وثيقة العهد والميثاق عام 2012 التي صبت الحَب في الطاحونة ذاتها،
رئيس التحرير سحبان السواح

لو أطالَ اللهُ عمرَ النَّبيِّ محمَّدٍ

09-كانون الأول-2017

سحبان السواح

توفِّيَ الرَّسولُ عنْ عمرٍ يناهزُ الثَّلاثةَ والستِّينَ عاماً، وكانَتِ الدَّولةُ الإسلاميَّةُ قدْ بدأَتْ تتشكَّلُ، والتَّوجُّهَ نحوَ العالمِ الخارجيِّ، بعيداً عنْ بداوةِ الصَّحراءِ، نحوَ مدنٍ ودولٍ أكثرَ تحضُّراً وثقافةً منْ ثقافةِ...

الدفتر الأصفر

09-كانون الأول-2017

ماريان إسماعيل

خاص ألف

هذه الليلة
مثل كثيرات بلا حبيب
سأصنع خبزاً

كما لو أنك ميت

09-كانون الأول-2017

لقمان ديركي

خاص ألف

وحدي أمام نافذة
لا مشهد خلفها
البيت كئيب

من ينتعل حذائي بعد موتي ؟!

09-كانون الأول-2017

أحمد بغدادي

خاص ألف

ــ الثورةُ ماتت
ولم يبقَ منها سوى القتلى
الذين قتلوا باسمِ الأنبياءِ

أنخطفُ إليكِ

09-كانون الأول-2017

حسان عزت

خاص ألف

اضعُ بين يديّ رأسي ..
اتمرمرُ بمعني ..
انجلي إلى غمام ..


سانتا

09-كانون الأول-2017

غياث منهل

خاص ألف

-"لا عليك،
الجميع يعتقد ذلك،
أعني الكثير منهم."

الأكثر قراءة
Down Arrow