Alef Logo
ابداعات
              

مذ كنتُ صغيراً..

مازن أكثم سليمان

خاص ألف

2015-01-29

مذ كنتُ صغيراً..

أُهرْولُ دونَ إجابة

في البيت

والشّارع

وعلى صفحات الجرائد


مذ كنتُ صغيراً..

أنمو في حِصص الرّسم والموسيقى

ودائماًَ..

كانَ العالم أصغَـر من أصابعي

وأضيَـق مـن حُنجـرتـي


مذ كنتُ صغيراً..

أنسحِبُ كورَق الخريف على الأرصفة

تعلَقُ عيناي في صقيع الحُدود

ولطالما أدهَشني راعٍ بعيد

كلّما اقترَبَ المساء

جمَعَ قطيعَ أحلامه

وغابَ في الضّباب

مذ كنتُ صغيراً..

أبذُرُ صدري بِالزَّوارق

أملأ ُ قِرْبتي بِالنُّجوم

وأنفرِد

في عُيون سحابة

لأحوكَ

أوشحةً لِلنُّور

وأتناثَرَ

حبّاتِ مطر

على جناحَيْ طائرٍ

يَطْوي اللّيلَ

رِسالةً خاطفة بينَ مخالبه

/ الفضاءُ جسدُه

والمجهولُ طريدتُه /

ومن مِنقاره

تتدلّى

المدينة

دودةً حزينة ...




































تعليق



كلام في الحب

17-شباط-2018

سحبان السواح

قالت: " أستحلفُكُنَّ، يا بناتِ أورشليمَ، أنْ تُخْبِرْنَ حبيبيَ حينَ تَجِدْنَهُ إنِّي مريضةٌ منَ الحُبِّ." "قالَتْ: قبِّلْني بقبلاتِ فمِكَ."، وترجَّتْ أيضاً: لامِسْنِي هُنا .. وهُنا.. هُناكَ، وهُنالكَ أيضاً. فمُكَ، شفتاكَ غايتي، ولسانُكَ...
رئيس التحرير: سحبان السواح
مدير التحرير: أحمد بغدادي
المزيد من هذا الكاتب

دُروب الثَّلج المُغنِّي

10-شباط-2018

تذكُّر هاني الرّاهب: عروبة تنويريّة

03-شباط-2018

سؤال وجواب

27-كانون الثاني-2018

جدَليّة أساليب الوجود بينَ اليقين والحدس في قصيدة "أساطير يوميّة" لرياض الصّالح الحسين

29-كانون الأول-2017

منجم سليمان عوّاد الذهبيّ

02-كانون الأول-2017

سلمية تحرق نفسها

17-شباط-2018

من أنتَ ؟!

10-شباط-2018

مذكرات سجين سياسي 2

03-شباط-2018

سؤال وجواب

27-كانون الثاني-2018

من مذكرات سجين سياسي

20-كانون الثاني-2018

الأكثر قراءة
Down Arrow