Alef Logo
أدب عالمي وعربي
              

شعر / مختارات من ديوان طائر النار ـ ماثيو أوليفييه

آسيا السخيري

2006-08-15

( 1 )

هو الذي يحلم بأن يجمع شتاته مثل أوزيريس وهكذا يمكنه أن ينشئ لنفسه بنفسه هوية وكيانا هفت إليهما روحه الحرة منذ الأزل. هو يحلم بأن يصاعد من النيل على متن مركبة شمسية كي يبعث في نهاية المطاف ملتحفا بمجده السماوي بين ثنايا الضوء. هو الهارب بحثا عن روحه التائهة قال ذات خيبة عمياء: "أخسر ما أخسر ولا أكون أبدا جبانا فأفرط في حياتي كرجل. "
وربح...ربح... انتصر سيد الفرح...مشاء هو في الريح لا يتوقف أبدا.يحاول فتح أفق لا ينتهي إلى حزن فاجر للمهزومين و لكل المحبوسين...أجل لأنه في نهاية الأمر هل هناك فرق بين أولئك المسجونين داخل أسوار الحبس وبين الذين ينفضون عن معاطفهم ندف الثلج خارجه ؟القابعون داخل أسوار الحبس محرومون من الخروج إلى الهواء الطلق مثل ساشا كلبة آنيتا أما الذين يفترض أنهم منعتقون من النسيان في الخارج فهم لا يعدون أن يكونوا الذين بحوزتهم مفاتيح زنزاناتهم يعودون إليها باستمرار كلما استبد بهم الشوق إلى الاندثار في رحم الغياب...
ذاك صاحب الصوت الحقيقي...ذاك صوت الذين ما ثمة أحد يدرك حنينهم...إلى ماذا ؟؟؟حنينهم إلى صفاء يرثيه هذا العالم ويرثيه رجل نرى في وجهه ضحكة الرب...هو ذاك الذي يقاوم من أجل فرحة عابرة.هو سيد الريح العاتية والمطر وهو سيد الكل وسيد العدم وهو سيد الصحراء يأتيها بالربيع...يااااااااااااااااه هل يمكن أن يكون هناك من هو أكبر من مثل هذا الرجل...
أنت أيها السائل أن يردوا عليك حلمك...أنت أيها العاشق لشرق غريب أكثر مما يعشقه بعض كثير من أهله...أنت ماتياس أوليفيي كيف يمكنني المسك بعوالمك القصية ؟


( 2 )

شرق إذ يعانق غربه
كل مساء
تبتلع قرص الشمس
المدرك للمغرب
ثم هي تجعله
كل صباح
يولد من جديد في المشرق
جسدها المقوس فوق الأرض
يمثل سبيل السماء
قدماها تمسان الأفق الشرقي
ويداها تمسكان بغربيه
وفي استدارة بطنها و نهديها
ترتحل النجوم

تعليق



رئيس التحرير سحبان السواح

لو أطالَ اللهُ عمرَ النَّبيِّ محمَّدٍ

09-كانون الأول-2017

سحبان السواح

توفِّيَ الرَّسولُ عنْ عمرٍ يناهزُ الثَّلاثةَ والستِّينَ عاماً، وكانَتِ الدَّولةُ الإسلاميَّةُ قدْ بدأَتْ تتشكَّلُ، والتَّوجُّهَ نحوَ العالمِ الخارجيِّ، بعيداً عنْ بداوةِ الصَّحراءِ، نحوَ مدنٍ ودولٍ أكثرَ تحضُّراً وثقافةً منْ ثقافةِ...
المزيد من هذا الكاتب

في رحابها يزهر الصمت

20-كانون الأول-2008

شعر / مختارات من ديوان طائر النار ـ ماثيو أوليفييه

15-آب-2006

خواطر من أيام اللدراسة الثانوية

09-كانون الأول-2017

إلا أنني أستطيع التبوّل أيضاً .. وأستطيعُ الكتابة ...

02-كانون الأول-2017

قبل ربع قرن، مسرح صيدنايا السرّي

25-تشرين الثاني-2017

لأن الأغاني الحياة ولأني الحياة الحب أغني

18-تشرين الثاني-2017

الظهور والإختفاء ..

11-تشرين الثاني-2017

الأكثر قراءة
Down Arrow