Alef Logo
ابداعات
              

حافيةٌ .. ودربي طويل

بشار خليف

2009-10-21


خاص ألف
سأُجملكِ
أنتِ وحيدتي .
***
اشحذي همتكِ
فأنا ذو الهمةِ
و تألّقي بِرمّتكِ
فأنا ذو الرمةِ .
***
خطئي
و أنتِ الجديدةُ
أنّي تلوتكِ
بآياتٍ قديمة .
***
تذكّري
لا يحبكِ من ذكَرَ اسمكِ
و لسانهُ ناشفٌ .
***
أنا قُلتُكِ
كي تكوني .
***
وكادَ حبكِ
أن يكونَ رسولا .
***
أجملُ ما في أروقتكِ
أنها تنتمي إلى عصرِ خصوبتي .
***
تذكّري
لا يخونُ الوقتَ
سوى الأرواحُ النائمة .
***
مثل عاشقٍ قديمٍ
أُشهرُ سيفي و أمتطيكِ
أيتها المعركة .
***
لنْ أصابَ باكتفائكِ
تَذكّري .
***
حتى أنكِ
لا تُعّدّينَ
على أصابعي .
***
أرتديكِ في الصيفِ
حتى .
***
أُجدِّلها على امتدادِ
الصباحِ
وأَحلُّها في ليلها .
***
كانَ صندوقها مفعماً برسائلي
ولمْ تَرْوِني أخبارها .
***
لمْ تكفِها عشرُ أصابعٍ
حتى تصيرَ دِقتي .
***
زرعتُ طمأنينتي فيها
فَنَمتْ على ضفتي .
***
تعلمينَ
أني توزعتُ على أحقابكِ
كي أُؤكدَ تاريخي .
***
ها هي
تشتقُ وميضها
من عناصر قوتي .
***
أجملكِ
أني أتبضعُ منكِ
كأنكِ سوقي الكبير .
***
مِنْ غربكِ نحو شرقي
أدورُ حولكِ
كأني كوكبُ طالعك .
***
حتى أن شكّكِ
أوهى من يقيني .
***
شَكّليني
نقّطيني
لا فرقَ
فأنتِ كلمتي .
***
اسمعيني
لن أتكلم بعد صمتكِ .
***
أنا
أصارعُ موتَ الشرقِ
بنبضاتكِ العاشقة .
***
تذكّري
سارقُ الغيمِ
لا يَشبعُ من المطر .
***
و أنتِ اجتماعي
كلما انفردتُ
بي .
***
خيبةٌ
أني كلما افتتحتُ قصيدتي
بشفتيكِ
لم تختميها بقبلتكِ .
***
غريبةٌ أنتِ
كلما طعنتكِ بسيفي
تولدينَ من جديد .
***
ثم ماذا إن استطلعتُكِ
قبل أن أخوضكِ .
***
سأُمجّدُكِ على راحتي .
***
هكذا أستدرُّ
حرفَ عطفكِ
كي أصل بيننا .
***
ثم
رغم أني منحتُ خيمتكِ وتداٌ
تهاويتِ عليّْ .
***
مثلَ عصفورةٍ
تَحلفينَ بغصني
كي يميلَ عليكِ .
***
تذكّري
أنا من جاهرَ بصمتكِ
حتى تصرخي .
***
أنا لا آخذكِ على حينِ غرّةٍ
آخذكِ على حين قبلتي .
***
أتلاطمُ عليكِ
مثل
موجٍ لا يألفُ
سوى الشطآن الصاخبة .
***
غبطةٌ
أن ترفعي عَلَمكِ على ساريتي
كلما انتصرتِ عليّْ .
***
أنا مثل الخريفِ تماماً
أتخيلكِ كتاباً
لا غلاف له ُ .
***
و لكِ
أن تخوضي في مُعتركي
كلما طبّلتُ عليكِ
وزمّرت .
***
حتى
و إن فقدتِ أخشابَ العالمَ
أبقى كرسياً لك .
***
تذكّري
بغمزةٍ واحدةٍ
صنعتِ لي عينان .
***
تذكّري
أنا من قطعَ شككِ بيقينه ِ .
***
ها أنتِ تُطلينَ
على بحري
بمنارتيكِ .
***
حتى
و إن كنتِ مسامي
لن تخرجي مني .
***
اعلمي أني وحيدٌ
و أني أحتفي بكثرتك ِ .
***
نعمْ
لقمةُ الحب
مغمسةٌ بقبلة .
***
تذكّري
من قالَ
أنكِ لعبةٌ في يديَّ
ماتْ .
***
ثم
أني تبوأتُ مركزكِ
تماماً .
***
هكذا
أرتميتُ بين ضلوعكِ
قلباً
كما أُريدْ .
***
أتنبأُ
ستُورقينَ عليّ
دونَ أيّ خريفٍ يُذكَر .
***
ثم
كيفَ أنكِ جئتِني
بتضاريسٍ
أصبحتْ وطناً لي .
***
حسناً
سأُولمُ لكِ
كلما جعتِ إليّ .
***
شيئاً فشيئاً
تضمحلُ في السماءِ
ألواننا الباهتة .
***
أجملُ ما في قوانينكِ
أنكِ كلما دعوتكِ
استأنفتِني .
***
ثم أني
تواريتُ فيكِ
حتى تريني .
***
و لكِ
أنْ تُضيّعيني
كلما عثرتِ
على نفسك .
***

تعليق



رئيس التحرير سحبان السواح

لو أطالَ اللهُ عمرَ النَّبيِّ محمَّدٍ

09-كانون الأول-2017

سحبان السواح

توفِّيَ الرَّسولُ عنْ عمرٍ يناهزُ الثَّلاثةَ والستِّينَ عاماً، وكانَتِ الدَّولةُ الإسلاميَّةُ قدْ بدأَتْ تتشكَّلُ، والتَّوجُّهَ نحوَ العالمِ الخارجيِّ، بعيداً عنْ بداوةِ الصَّحراءِ، نحوَ مدنٍ ودولٍ أكثرَ تحضُّراً وثقافةً منْ ثقافةِ...
المزيد من هذا الكاتب

نصوص لها

02-كانون الأول-2017

نايا

25-تشرين الثاني-2017

اختلاق موسى التوراتي ومعجزاته من زاوية الحقائق العلمية

07-تشرين الأول-2017

نصوص لها

01-تموز-2015

ماخفي منك وبان

24-شباط-2015

خواطر من أيام اللدراسة الثانوية

09-كانون الأول-2017

إلا أنني أستطيع التبوّل أيضاً .. وأستطيعُ الكتابة ...

02-كانون الأول-2017

قبل ربع قرن، مسرح صيدنايا السرّي

25-تشرين الثاني-2017

لأن الأغاني الحياة ولأني الحياة الحب أغني

18-تشرين الثاني-2017

الظهور والإختفاء ..

11-تشرين الثاني-2017

الأكثر قراءة
Down Arrow