Alef Logo
ابداعات
              

وأنت ِ .. اتحادُ حقيقتي

بشار خليف

2009-11-08

خاص ألف
هكذا
أُوقدُ منكِ
أَغلبي .
***
الآنَ
سأقفُ على قمتكِ
و أهتفُ
تحيا أداةُ ندائكِ .
***
تعالي
أريد أن أُطعمَ جياعكِ
لِأشبع .
***
تذكّري
بوجبةٍ واحدةٍ
جعلتُ
لقمتكِ سائغة .
***
ثُمّ
ماذا فعلتِ
لملاك الموتِ
حتى يكون
" حضوركِ موتٌ وغيابكِ موتانْ" .
***
تذكّري
أنا اسمكِ الفاعل
أيضاً .
***
قولٌ واحدٌ
إنْ أتيتٍني
سوفَ أوطدُ أواصرك ِ .
***
أولُ امرأةٍ تجيئني
وجسدها معها
أنتِ .
***
هكذا
أحظى بعيدكِ
كلما التمستِ هِلالي .
***
هي أصابعكِ
منْ جعلتْ إبهامي
في مهبّك ِ .
***
نعمْ
شئتُكِ مقعرةً
كي أتحدّبَ فيك ِ .
***

تذكّري
أنا من أوصلكِ إلى قمتكِ
بِحبلٍ واحدْ .
***
لا عليكِ
طالما لكِ ما عليّ
طالما لي ماعليكِ .
***
ياطول ما
حذرتكِ من مغبّةِ ما أُحبُّ
أنتِ .
***
تمكّني مني
كي أحبكِ .
***
تذكّري
أنا من توّجَ قارتكِ
برأسِ رجائيَ الصالحِ
لكِ .
***
حتى أنكِ
ابتكرتِ مَضيقكِ
كي أقتحمهُ بمركبٍ
لا يلينْ .
***
أخيراً
تكاملتْ قهوتنا
حكايةَ فنجانٍ
وشفتينْ .
***
هكذا هي
تغتنمنِي كلما هبّتْ
رياحي .
***
تذكّري
ما حكَّ جلدكِ
.مثل جلدي
***

و أنتِ
انخفضي قليلاً
ِكلما مَثَلت
.أمام بابيَ العالي
***

تذكّري
أنتِ من يتلقّفُ سهمي
مثل أمازونيةٍ قديمة .
***
تذكّري
تبقينَ مسقط َرأسي
حتى في غيابِ
غيابكِ .
***
و أنتِ
تُخطئين إنْ ظننتِ
أنكِ مجديّ الزائل
أيضاً .
***
اسمعي
أنا لم أجئكِ
إلا لأستفيضَ
بك ِ
***
طمّاعة أنتِ
تمتدينَ إليَّ مثل سيلٍ
حتى أُمطرك .
***
و أنا
أَعِدُكِ بالكَمّونِ
فارجعي .
***
ثُمَّ
كيف أنكِ مثل الطرخومِ
أُقَبّلك هنا
فتشتعلينَ هناك .
***
هطلَ مطري
و لم تأتِ
وقفَ مطري
و لم تأتِ
لملمتُ شتائي
إلى غيرِ رجعتك .
***
و بجرّةِ قلمي الواحدة
جعلتُكِ حبراً
على ورقي .
***
ثُمّ
كيف أنكِ بليونةٍ واحدة
تسترجعينَ صلابتي .
***
أجملُ ما في صفاتكِ
أنها تستسلمُ لحالي
على نحوٍ غريب ْ .
***
قلتُ لكِ
لن يقف مطري
حتى تصحو نوافذك .
***
و أنا
مثل غيمةٍ رضيعةٍ
أُبرقُ و أرعدُ
حتى تُمطري .
***
أنا الذي
لم أستعجل المطر
كيف صرتِ شتائي .
***
كلما خشيتِ المطر
جئتكُ بقدمينِ من ماء .
***
و أعلمُ أنكِ
اتحادَ حقيقتي .
***
هكذا
أبددُ ما فيَّ
فيكِ
حتى تُبعثين .
***
لا تتوحدي
فأنا مثلكِ
قبلكِ و بعدك .
***
خيبةٌ
أنك صرتِ
مثل ساعةٍ قديمةِ
لا تُقدِّمُ ولا تُؤخر .
***
ببساطةٍ شديدةٍ
لا أريد أن أكون رتيباً
كعادتكِ .
***
نعمْ
أستخفُّ بما تحلمين
لأنَّ غفوتكِ
كاذبة .
***
أصحو تماماً
على جنباتِ الريحِ
حتى لا أزلزلَ غفوتكِ .
***
أَدركي اتساعي
أيتها الأضيقُ من خرمِ
ابرتي .
***

قفْ صامتاً
الآخرونَ يأتونَ
إليكْ .
***
قدركِ
أن تلفظي أنفاسَ حزنكِ
في قُربتي .
***
ثمّ
كيف أنك بركعةٍ واحدةٍ
أعدتِني إلى عبادةِ
نجومكِ .
***
أشعليني على مهلِ مهلكِ
أنا مَوقدٌ رطبُ .
***
ارقدي بسلامٍ
أنا الآن قبركِ .
***


نقل المواد من الموقع دون الإشارة إلى المصدر يعتبر سرقة. نرجو ممن ينقلون عنا ذكر المصدر.

في المستقبل سنعلن عن أسماء جميع المواقع التي تنقل عنا دون ذكر المصدر

ألف





تعليق



رئيس التحرير سحبان السواح

لو أطالَ اللهُ عمرَ النَّبيِّ محمَّدٍ

09-كانون الأول-2017

سحبان السواح

توفِّيَ الرَّسولُ عنْ عمرٍ يناهزُ الثَّلاثةَ والستِّينَ عاماً، وكانَتِ الدَّولةُ الإسلاميَّةُ قدْ بدأَتْ تتشكَّلُ، والتَّوجُّهَ نحوَ العالمِ الخارجيِّ، بعيداً عنْ بداوةِ الصَّحراءِ، نحوَ مدنٍ ودولٍ أكثرَ تحضُّراً وثقافةً منْ ثقافةِ...
المزيد من هذا الكاتب

نصوص لها

02-كانون الأول-2017

نايا

25-تشرين الثاني-2017

اختلاق موسى التوراتي ومعجزاته من زاوية الحقائق العلمية

07-تشرين الأول-2017

نصوص لها

01-تموز-2015

ماخفي منك وبان

24-شباط-2015

خواطر من أيام اللدراسة الثانوية

09-كانون الأول-2017

إلا أنني أستطيع التبوّل أيضاً .. وأستطيعُ الكتابة ...

02-كانون الأول-2017

قبل ربع قرن، مسرح صيدنايا السرّي

25-تشرين الثاني-2017

لأن الأغاني الحياة ولأني الحياة الحب أغني

18-تشرين الثاني-2017

الظهور والإختفاء ..

11-تشرين الثاني-2017

الأكثر قراءة
Down Arrow