Alef Logo
ابداعات
              

أَملؤكِ .. بِما تَمخّضَ عني

بشار خليف

2009-12-05



أريقي ما شئتِ من مياهكِ
إنَّ مَحْلي قديم .
***
ترتعشينَ
كأني فراتٌ
بين ضفتيكِ .
***
تذكّري
بفاصلةٍ واحدةٍ تماماً
وَصلتُ بين جملتيكِ .
***
اعلمي أنكِ لا تطفئينَ شمعتي
تطفئينَ فتيلها .
***
أنتِ مدينة عجيبة ٌ
كلما فتحتُ فيكِ شارعاً
ناديتِني إلى فتحٍ جديد .
***
و أستغرقُ فيكِ
حتى أُزيد في طينكِ
بِلةً .
***
كنتُ سأجيءُ إليكِ
لكنهُ طريقكِ
المعبّدُ بالرحيلْ .
***

دائماً
يخرجُ صمتي مُحمّلاً
بأسبابِ صراخكِ .
***
أُحصيكِ
لا شيءَ فيكِ
لا يبعثُ على القُبلات .
***

و أنا السريعُ تماماً
مثل بديهتكِ .
***
هكذا نغادر أمسنا
كأننا لمْ نلتقِ بعد .
***
هكذا لا يجيئني شيءٌ
سوى قريحتكِ .
***
تأنّي قليلاً
أنا لا أقطف الوردَ
قبل أن أشمّه ُ.
***
و لأني هادئٌ
الكلابُ نائمةٌ
و قافلتي تسير .
***
أنا في مهبّكِ
أستعيدُ رياحي تماماً .
***
أوصليني إلى غايتكِ
أجعلكِ وسيلتي .
***
هكذا أُقطّركِ
قطرة قطرةً
حتى تثملينَ بكِ .
***
قلت لكِ
زمّليني حتى انتهاءِ
قُبلتي .
***
انتبهي
سارقُ النورِ
لا يأبهُ لظلمتكِ .
***
أكتبكِ
أُصممُ غلافكِ
أقرؤك
ثم أطويكِ
مثل كتابٍ جديدْ .
***
صبّحي عليّ
لا الشمس شمسٌ
و لا الهيل هيلٌ
على شفتيّْ .
***
بعينٍ واحدة غلبتكِ
بمرجٍ من عيونٍ
تغلبيني أيضاً .
***
تذكّري
أنا من نِلتُكِ
كلما رغبتِني .
***
أنتِ
مَنْ لا تغضبُ من ندائي
لأنها تعشق أداة ندائي .
***
اسمعي
أنا لا أستميحكِ عذراً
أنا أستميحك عشقاً .
***
بالأمسِ
لم تكن عيناكِ
تنتميان إلى وجهي
ليتَ وجهي .
***
هكذا تنصاعينَ
لصيفي
مثل شمسٍ جديدة .
***
تذكّري
أنا وطركِ
حتى تناليني .
***
تتناوليني
على جناحِ سرعتكِ
كأنَّ
لا جناحَ لي .
***
أَجملُ ما في اجتهادكِ
أنكِ تستعيرينَ قلمي
و تكتبيني
من جديد .
***
ألِفٌ و نونْ
ماذا بقيَ لنا
غير اشتعالِ الأبجدية.
***
أجملُ ما في صبركِ
أنني أيوبهُ .
***
هاتِ قدميكِ
أنا ملءُ الطريق .
***
أضيئي
قدرُ ناركِ
أن تحيا على زيتي .
***
نعمْ
جئتُ كي أُزيد في طنبوركِ
نغمي .
***
أدرني إليكْ
يرقصُ الكون عندي
آنَ أكون لديك .
***
أضطرم ُ
مثل حضرتكِ كلما نما بيننا
نداءُ الآهُ .
***
كلما اشتملتُ عليكِ
ألبَسني الحبُّ
رداء الله .
***
نعمْ
هو حبّنا الذي أسفرَ
عن سقوطنا
في الضربةِ القاضيةْ .
***
نعمْ
أَدَعُك في صعودٍ
و إنْ ابتعدتِ عني
حتى .
***
قالتْ
اعطني هلالكَ
أنا في احتمالِ العيد .
***
أصمتُ أحياناً
حتى أراكِ
بعينيَ الثالثة .
***
كانت الحياة جميلة
لولا أحرف الصمتِ
تلك .
***
بتواطؤٍ غير معلَنٍ
أومأتُ للكرسي
أن يجلس .
***
تذكّري وحدكِ
أنكِ وحدكِ
سويداء هذا القلب
وحده .
***
اسرقي الوقتَ
أنا متخمٌ بالسنين .
***
ملاّحٌ
أَدركَ الموجَ
في عقر نبعك ِ .
***
مارسيني حلماً
حتى أنام .
***
تأخذينَ وَدَعي بين راحتيكِ
تبيّضين فأْلي مراراً
مثل عرافةٍ لا تشبعُ
من نهمي .
***
دوماً
أخرجُ منكِ
مفعماً بالرجوع .
***
أصعدُ عليكِ نحو قمتي
تصعدين عليَّ نحو قمتك
هكذا نعقد قِمتنا .
***
تذكّري
أنا من أنصفَ دوائركِ
بقطرٍ واحد .‎‏
***
مازوخيةٌ أنتِ
كلما عاقبتكِ بقساوتي
لا تتوبي .
***
مثل عمارةٍ هشةٍ
بقبلةٍ واحدةٍ
قوضتُ أساساتكِ .
***
مَثّلي
تَمنّعي
أنا أكرُّ عليكِ
فَفرّي .
***

نقل المواد من الموقع دون الإشارة إلى المصدر يعتبر سرقة. نرجو ممن ينقلون عنا ذكر المصدر.

في المستقبل سنعلن عن أسماء جميع المواقع التي تنقل عنا دون ذكر المصدر

ألف






تعليق



رئيس التحرير سحبان السواح

لو أطالَ اللهُ عمرَ النَّبيِّ محمَّدٍ

09-كانون الأول-2017

سحبان السواح

توفِّيَ الرَّسولُ عنْ عمرٍ يناهزُ الثَّلاثةَ والستِّينَ عاماً، وكانَتِ الدَّولةُ الإسلاميَّةُ قدْ بدأَتْ تتشكَّلُ، والتَّوجُّهَ نحوَ العالمِ الخارجيِّ، بعيداً عنْ بداوةِ الصَّحراءِ، نحوَ مدنٍ ودولٍ أكثرَ تحضُّراً وثقافةً منْ ثقافةِ...
المزيد من هذا الكاتب

نصوص لها

02-كانون الأول-2017

نايا

25-تشرين الثاني-2017

اختلاق موسى التوراتي ومعجزاته من زاوية الحقائق العلمية

07-تشرين الأول-2017

نصوص لها

01-تموز-2015

ماخفي منك وبان

24-شباط-2015

خواطر من أيام اللدراسة الثانوية

09-كانون الأول-2017

إلا أنني أستطيع التبوّل أيضاً .. وأستطيعُ الكتابة ...

02-كانون الأول-2017

قبل ربع قرن، مسرح صيدنايا السرّي

25-تشرين الثاني-2017

لأن الأغاني الحياة ولأني الحياة الحب أغني

18-تشرين الثاني-2017

الظهور والإختفاء ..

11-تشرين الثاني-2017

الأكثر قراءة
Down Arrow