Alef Logo
ابداعات
يا صديقتي
لا تلومي نفسك يا صديقتي،
ولا تهتمي أبداً
ربما تلك التي صوبتها إلى صدري
لم تكن طلقة ....
إذا أنني لم أستطيع تمييزها
عن غيرها ... من كثرة ما صوب إلي
مثل هكذا الطلقات!
كان المسرحيون يحتفلون بيوم المسرح العالمي، كان مقررا أن إشاركهم كوني من مدمني المسرح، ولا اترك لمسرحية أن تفوتني وهي قليلة جدا، لكني شعرت فجأة بإحباط جسدي كبير وانخفاض بضغطي، عزيته لجهد العمل خلال الأيام الماضية بعد شفائي من نوبة برد مزعجه،
نمت ولم أصح من نومي إلا بعد ساعات على طرقات باب الصومعة، وأنا اشعر بضيق حاد وكأن هناك جبلا يجثم على صدري، فكان صديقي التوأم ورفيق وحدتي ..
"إذا دلت الشجرة على عمل صاحبها وعلى دينه ونفسه، دل ورقها على خلقه وجماله وملبسه، وشعبها على نسبه وإخوانه واعتقاداته، ويدل قلبها على سرائره وما يخفيه من أعماله، ويدل قشرها على ظاهره وجلده وكل ما تزين به أعماله، ويدل ماؤها على إيمانه وورعه وملكه وحياته. لكل إنسان قدره"
ابن سيرين
- تفسير الأحلام الكبير-
الباب 43: في رؤية الأشجار المثمرة، ص:357
-1-
حبيبي.. لا شيء غير ذاك
حبيبي..؟
المطر المحموم فوق هامتك
منتظراً في حدود اليأس
تعذبك النوافذ المغلقة
وغلمان روحك تجمع الدم من الحلق
حبيبي لا شيء غير ذلك
الصباح في صلاة الأمس
أول الروح ..
أول الروح حُور الوله ونشيد يمشي خبباً
يرمي الغريب نرده ..
على حافة هوية يحصي شامات الوجنة
يمرّ مع اللوز إلى قشرتها المالحة
معطوفاً على قهوة الصباح
وأنملتين تبيعان تذكرة للصيف لقاء نصف هاجس سميح..
ستختار الفتيات العابرات أوقات غير ملائمة للإثارة
يشبكن شيء سري بالمخيلة
ويتركن الكل معرضين لمطامع سريه
يشبه ذلك رغبة شاب ملتح في العبور دون إثارة الشبهات
وغصة مراهقة اعترف لها حبيبها بما ترغب في الوقت الضائع
نعم
هناك دوماً أفكار صغيره تتنطط دون إذن
وعيون تتلصص على أفكار عارية تختبر رشاقتها في نهارات مشمسة
عن وزارة الثقافة، مديرية المسارح والموسيقا، المسرح التجريبي، وعلى مسرح صالة الحمراء بدمشق عرضت مؤخراً مسرحية -حمام بغدادي- من تأليف وإخراج وسينوغرافيا المخرج العراقي جواد الأسدي، وأظن أن هذا العرض جاء بعد زيارته للعراق بلده الأم. العرض حتماً هو من نوع خاص. عرض ليس للمتعة والاسترخاء، عرض متميز بما طرحه وقدمه، هو تنبيه لحواسنا النائمة ولعوالمنا الميتة أو ربما التي هي في نزاعها الأخير.
4
رائحة الألفة
حين وصلت إلى حمص، بدأت رائحة الألفة وذكريات المودة والعشق الصبياني تسلل إلى رئتي فتفسح في المجال لسعادة غامرة تمتلك الكيان والجوانح. كان كل شيء كما تركته قبل عشر سنين. طريق الشام لم يتغير فيه شيء، وكذلك شارع السرايا وحارة الأربعين وقهوة الفرح والساعة الجديدة والساعة القديمة والطلعة الخبيثة التي تتسلق بهدوء ومكر التلة الصغيرة التي يقع فيها بيتنا. وأبو كرمو وأبو صفوان وأبو أشرف راحوا يعانقونني قبل أن أصل إلى البيت.

وأنت المتيمم بالزهو،
شهاب من أطياف الضياء،
خيول النبضة.
جئناك عبر أحلامنا،
مواكب غيث،
فانهمر روع المحال. وأنت المستبد بالشوق
على بيرق ارتعاش الحروف.
دودة الأرض
التي
تلتهم
قصائد الرأس
كلمة
كلمة
هنيئا لك
بكل هذا السواد.

صفات المواطن العربي الصالح

24-شباط-2018

سحبان السواح

لن نحتاج إلى العديد من الصفحات لتحديد صفات المواطن العربي الصالح. فهي واضحة ولا تتغير. إنه باختصار المواطن الذي لا يرى ولا يسمع ولا يتكلم ..وهذا ينطبق على المواطن العربي...
رئيس التحرير: سحبان السواح
مدير التحرير: أحمد بغدادي
الأكثر قراءة
Down Arrow