Alef Logo
الأدب
* قد ولدتُ في الوقت المناسب
أنا ، في الإجمال
ولدتُ في الوقت المناسب
في عصرٍ مباركٍ بين العصور.
غير أن الرب العظيم لم يدَع روحي
كي تعيش على هذه الأرض
دون خديعة.
ولهذا بيتي مظلم
ولهذا كل صِحابي
لغز العدو
تجده في المرآة. هل الذي
في الخلف خيال أم أنه أنت؟.
شاهد ما
تريد أن ترى، ما توقعت
أن يعيش بين الذئاب،
العويل الطويل للسهوب السيبيرية
لا تزال ترن في أذنيك.
مع أن حياتي تتقدم
خطوة زاحفة في كل مرة،
أنا أمشي في هذه المساحة بالمقلوب
رأسي للأسفل و ووجهي نحو الخلف-
و هذا هو الشيء الوحيد الذي له معنى عندي.
نحلةٌ من النحاس الساخن
تصعقُهُ على الضفة الأخرى
يختلطُ الدمُ بالماء
كان له الوقت ليرى
ليشرب من هذه الساقية
الوقت ليحمل إلى فمه
ورقتين مشبعتين بالشمس
الوقت ليبلغ الضفة الأخرى
الوقت ليضحك من القتلة
الوقت ليركض نحو المرأة
كان له الوقت كي يحيا
سوزان المجنونة تهذي وتغني
عن عربات- عن مذبحة- عن
سجن لطيور الحب وسجن للأطفال-
حقول ذئاب وحقول دخان-
عن ثلج وبقايا إنسان- وبقايا مدن
وبقايا مزروعات.
عشنا ورأينا الدنيا في القرن الثامن
عصر خيول الجمهورية-
عصر المارلبورو
أنت أمير هذا الحزن ونحن الأسرى
حينما أكون بقربك.
أحبك
ليس لما فعلتِه بنفسك
بل لما تفعلينه بي.
أحبك
للجانب الذي أبرزتِه مني
أحبك
لوضع يدك بقلبي المكدّس
مارّة بكل الحمقات،
والأشياء الضعيفة
التي لا يمكنك إنقاذها
على القصيدَةِ أنْ تكونَ محسوسة و بكْماءَ
كفاكهةٍ مُدوّرَة.
.
خرساءَ
كميداليّةٍ قديمَةٍ يتحسّسُها الإبهامُ.
.
صامِتة كحجارَةٍ متآكِلَةٍ
حيثُ تنمو طحالِبُ على أطرافِها الباليَةِ.
.
القصيدَةُ ينبغي ألاّ تَنطِقَ بكلامٍ
كتحليقِ طُيورٍ.
.
القصيدَةُ ينبَغي ألاّ تشعُرَ بوطأةِ الزّمَنِ
كصُعودٍ إلى القَمَرٍ.


وكان ذلك الزبون أكثر خوفا مني. كنت أستوعب عدوانية النادل كلما طلبت "طعاما بلا لحوم". و تعليقهم الأولي كان "هل أنت مريض؟"، وكنت أعتذر بقولي:"أبدا، لكن لا أتناول اللحوم". وبعد ذلك يسألون :"ما رأيك بالدجاج؟". وألح بالرفض مرعوبا من الإصرار:"ولا آكل الدجاج أيضا". يقول:"حسنا سأحضر بعض السمك إذا". هذا ما يقوله النادل المرهق، قبل أن ييأس مني حين أنوه له إن السمك لحوم كذلك. ولحسن الحظ لم يكن الطعام البحري شائعا في المطاعم التي كنت أرتادها في تلك الأيام.
دراسة أشكال و أساليب ما بعد السرد يرافقها بالضرورة اهتمامات ثابتة لمشاكل متكررة- منها الخطوط التي يرسمها الوعي الذاتي للنصوص نفسها بحيث تتوازى فيها أفعال الكتابة و القراءة، و منها أيضا إشكالية القارئ التي تأتي لاحقا ( و ترتسم خارج النص)، و منها موضوعة الحرية التي يحتاج إليها القارئ. و لدينا مشكلة أخرى، لا تغيب عن الذهن لا سابقا و لا لاحقا، و هي الفرق بين ما ندعوه محاكاة الآلية و محاكاة المنتوج.

ابتسامةٌ ساحرة
أي رجل سيود لو يُفتَن بك
آه، جميلة المجلة.

كم من قصائدَ كتبتُ لك؟
كم من دانتي كتبتُ لك، بياتريس؟
لوهمك المستحوذ
لخيالك المصطنع.
يمكن تلمس الإجابة في تلك المقاربات والدراسات الثقافية التي بدأت منذ فترة تتناول الأيروتيكية كمنتج ثقافي متحول يخضع لشروط الزمان والمكان.
لقد أصبح أيروس صورة تنتجها البنية السياسية والثقافية لمجتمع ما. إنها صورة تخضع لقوانين الإنتاج والتسويق الثقافي، وهي في جوهرها متحولة، غير ثابتة ولا تمتلك أي طبيعة جوهرية. وهي فوق ذلك كله تعبيراً ثقافياً عن علاقات السلطة والقوة في مجتمع ثقافي معين.
وتشكل الثقافة الأمريكية في هذا السياق النموذج الأكثر تداولاً وقراءة في الدراسات

صفات المواطن العربي الصالح

24-شباط-2018

سحبان السواح

لن نحتاج إلى العديد من الصفحات لتحديد صفات المواطن العربي الصالح. فهي واضحة ولا تتغير. إنه باختصار المواطن الذي لا يرى ولا يسمع ولا يتكلم ..وهذا ينطبق على المواطن العربي...
رئيس التحرير: سحبان السواح
مدير التحرير: أحمد بغدادي

سماء الشهوة

24-شباط-2018

برهان حسو

خاص ألف

أواكب رعشة خصرك
برماد القبلات
قبلة قبلة

أفروديت الفصول

24-شباط-2018

عبد النور إدريس

خاص ألف

شدوُ ُ يُقيم فيّ
يعتريني نغم فيكِ
يبوح بنا...

يبتلعون القيظ

24-شباط-2018

دارين أحمد

خاص ألف

كثيب من الرمل رأسُكَ
وصدرك عمامة وعماء.
من يغلقون أبواب الله

صباحَ الخير… لارَا

24-شباط-2018

سوف عبيد

خاص ألف

صباحَ الخير لارَا
لارَا لا تُجيبُ
تُشير بيُمناها

البلوكات التسع

17-شباط-2018

ماريان إسماعيل

خاص ألف

ليس من عادتك
أن تبقى
حتى هذا الوقت
الأكثر قراءة
Down Arrow