Alef Logo
دراسات
كثف الروائي المحاور الرئيسية التي تقوم عليها أسس الحياة بهذا الوجود، الدين، والاقتصاد السياسي، والحب والجنس، والفن، ومكملات أخري .. تدعم أو تفكك هذه الأعمدة التي تدور في فلكها الحياة. لماذا يصبح الرجل الكاهن أو مدعي التنزيل من الخالق اسمه "ذو القضيب المنتصب دائما"؟ وكيف يقترن هذان المحوران في الحياة؟ وكيف آل الأمر بالرجل الباحث عن حقيقة الخلق، وسر الخالق إلي "رجل البرميل"؟ لماذا التساؤل الدائم المتحري للحقيقة مصيره هذا
بغض النظر عن النقاط التي تثير اختلافا وجدلا حول رواية "اولاد حارتنا" فإن هناك بعدا انسانيا حاضرا في احداثها، فالرواية تضع موضع تساؤل تعصب ابناء الحي الواحد لنسبهم (الجبليون والرفاعيون والقاسميون) رغم كونهم ينحدرون جميعا من اصل واحد، وان تفاصيل النسب لا تغير من امر واقعهم شيئا، فالجميع يعيش تحت وطأة قهر الفتوات والفقر والحرمان واحتكار ناظر الوقف للخيرات، وهو واقع يتكرر في كل عصر ولا يستثني احدا، ورغم وجود فترات
فقد تبدت إرهاصات (العلمنة الفكرية) عند النبي الكريم من خلال موقفه من مصادر الحقيقة التي لم يقصرها على (الوحي)، ولكنه أتبعها بــ (السير والنظر) في تلافيف التجربة الشخصية الجوانية في النفس، وما يختلج فيها من خبرات في عوالم الحدس والشعور، وجعل الإنسان نفسه هو الشاهد وهو الحكم (بل الإنسان على نفسه بصيرة)، وبــ (السير والنظر) في رحاب التجارب الجماعية السابقة التي أصطلحنا على تسميتها بــ (التاريخ)، وبــ (السير والنظر) في آفاق الطبيعة: أرضها وسمائها وأفلاكها، وسنرى فيما بعد كيف انطلق أتباع هذا النبي ليحولوا بهذه الروحية وإرهاصات

لقد جعلتني إعادة دراسة الكتاب المقدس في مدينة القدس على درجة عالية من الحساسية اتجاه دور قارئ النص المقدس، وموقفه منه. وهذا ما حفزني على تطوير ما يمكن أن أدعوه بالقراءة الأخلاقية للكتاب المقدس. فخلال عشرين السنة الماضية واجهتني نصوص إشكالية في الكتاب المقدس، وبشكل خاص في كتاب العهد القديم، جرى الاعتماد عليها لدعم مشاريع عدوانية نجم عنها في الماضي الكثير من الأذى والخراب في بقاع متعددة. واليوم نستمر في رؤية ذلك الأذى والخراب في منطقة الشرق الأوسط، حيث ما زالت مشكلة الصراع بين إسرائيل والفلسطينيين العرب بدون حل.
شجّعه عمّه "توفيلس" على تقلّد منصب "واعظ الشعب"، وقد حقق "كيرلس" في هذا المنصب السيطرة والشهرة اللتين كان يرجوهما. كان هناك كثر من تعصَّبوا إلى ما يقوله، وكانوا يطيعون أوامره طاعة عمياء، وقد اتسع مفهوم الهرطقة لدى كيرلس ليشمل كل مَن ليس مسيحياً ولا يدين بأفكاره.( لفهم الشر المتديِّن أكثر، لنا أن نجري هنا مقارنة سريعة بين هيباتيا وكيرلس، فمن خلال النبذة السريعة التي جرى التطرّق إليها آنفاً حول حياة هيباتيا الفلسفية، نجد أن هيباتيا لم تكن "واعظة" ولا تعتمد الخطابة أسلوباً، بل كانت محاوِرة وشارحة ومحبة للفلسفة ومعلِّمة لها في كل مكان،
يعتمد الخيال الفني عند وليد إخلاصي، منذ بداياته ( 1963) وحتى هذا اليوم، على الرؤيا، من البصيرة وليس البصر، وربما كانت هذه الحساسية الفنية هي المحرك للحكاية. وكما أرى إن المقاربة الفنية لديه أهم من البناء، سواء في ترتيب وحدات الحكاية أو في تطور وتشكيل الموضوعات. فالجو العام وعلاقة الجزء بالكل يتحكمان بفنية القصة ودرجة نجاحها. وعلى هذا الأساس يتحول التقابل في المراحل المتعاقبة والمتتالية من سيرته إلى توتر له معنى دراما. ويتفرع عن ذلك صراع يصل لدرجة العداء والمازوشية الموجهة ضد العناصر والمكونات. إن قصص وليد إخلاصي حاملة لمبدأ الغبطة غير السعيدة.

* الهندوسية تعتبر المثلية سلوك مخالف لعبادات.
* السيخية تعلم ان المثلية غير طبيعية، ولذلك من السيئات.
* الكونفوشية تسمح بالجنس المثليّ لكن على اساس التكاثر.
* البوذية لدى البوذيين الغربيين واليابانيين والصينيين لهم آراء متقبلة للمثليين، لكن البوذيين الشرقيين يرون المثلية كفاحشة.
* الطاوية لاتتقبله لكن تعتبره سلوك
* الديانات الاميركية الاصلية تعتبر المثليين كأناس مقدسين ولديهم قوة.
* الديانة اليونانية والشنتو والملانيسية والرومانية كلهم يأخذون وجهة نظر تقبلية.



هذه الاسئلة كانت على طرف لساني , ولكنني لم اجرؤ على طرحها بالطبع .. وانما احتفظت باسئلتي لنفسى , واخذت اطور لنفسي نظرية خاصة للخروج من هذا التناقض . كان الحل الوحيد في وجهة نظرى انذاك , ان الاسلام قد وضع الارضية المناسبة لحل هذه المعضلة, مثلما فعل مع اصل المشكلة أى العبودية . حيث راهن الاسلام , على سمو اخلاق المسلمين , ووضع لهم الحوافز الاخلاقية والدينية , ورغبهم في عتق العبيد والاماء , فاذا ما تم تحرير جميع العبيد والاماء , فلن يعود هناك من سيد يجبر امته على البغاء , ولن تكون هناك امة تمارس الدعارة بعد اخذ موافقة مالكها .. اليس كذلك .؟؟؟

غالبا ما تلفظ العلمانية بكسر العين، وهذا يعطي انطباعا أن المصطلح مشتق من كلمة "عـِلم"، و أنها بذلك تعني المنهجية الفكرية القائمة على "العلم"، و مع أن دور العلم هو دور أساسي في العلمانية، فالمنهجية الفكرية القائمة على العلم هي قضية أخرى، و ميدان نشاط و بحث آخر غير العلمانية، و هي تسمى في اللغات الغربية (Scientism) أي "علموية"، و هي مشتقة من كلمة (Science) أي "علم" (بكسر العين)، أما العلمانية، فلفظها العربي الصحيح هو بفتح العين، وهي عربيا مشتقة من كلمة "عـَلم" أي "عالـَم"، كمقابل لمصطلح الغربي (Secularism) المشتق من اللاتينية (Secularis)، التي تعني "عصر أو جيل"، و هذا

لا يتطور الفكر في أي أمة من الأمم تطورا طبيعيا، أو عفويا، كما لو كان مجرى متدفقا من المياه يمضي في طريقه دون أن يعوقه شيء، فالفكر لا يتطور إلا بالصدمات الحادة أو الانقطاعات المعرفية التي ينتقل بها من حال إلى حال، ويتقدم بها من عهد إلى عهد. هذه الصدمات أو الانقطاعات تضع فكر الأمة في مواجهة حضوره، وتقسمه على ذاته، وتثير التوتر بين مكوناته،

صفات المواطن العربي الصالح

24-شباط-2018

سحبان السواح

لن نحتاج إلى العديد من الصفحات لتحديد صفات المواطن العربي الصالح. فهي واضحة ولا تتغير. إنه باختصار المواطن الذي لا يرى ولا يسمع ولا يتكلم ..وهذا ينطبق على المواطن العربي...
رئيس التحرير: سحبان السواح
مدير التحرير: أحمد بغدادي

سماء الشهوة

24-شباط-2018

برهان حسو

خاص ألف

أواكب رعشة خصرك
برماد القبلات
قبلة قبلة

أفروديت الفصول

24-شباط-2018

عبد النور إدريس

خاص ألف

شدوُ ُ يُقيم فيّ
يعتريني نغم فيكِ
يبوح بنا...

يبتلعون القيظ

24-شباط-2018

دارين أحمد

خاص ألف

كثيب من الرمل رأسُكَ
وصدرك عمامة وعماء.
من يغلقون أبواب الله

صباحَ الخير… لارَا

24-شباط-2018

سوف عبيد

خاص ألف

صباحَ الخير لارَا
لارَا لا تُجيبُ
تُشير بيُمناها

البلوكات التسع

17-شباط-2018

ماريان إسماعيل

خاص ألف

ليس من عادتك
أن تبقى
حتى هذا الوقت
الأكثر قراءة
Down Arrow