Alef Logo
ضفاف
عصر البارحة، عاد ناجي العلي ليحضر في حارة حريك، عبر معرض «تجليات حنظلة» الذي نظمته جمعية «حواس» بالتعاون مع بلدية حارة حريك (في مبنى البلدية). معرض وكأنه يعيد استنطاق تلك الرسوم الماضية، ليظهر كم أنها لا تزال راهنة في حدثيتها، وراهنة في حضورها. هذا الحضور، هو أبسط مفاهيم الفن حين يكون حقيقيا وصادقا: أي أنه يستمر، طالما أنه لا يزال يمسنا، لا يزال يقدم لنا مفاتيح لقراءات متعددة.
وهكذا في أجواء احتفالية غير مسبوقة، تم التوقيع في أيلول العام 1993 على هذا الاتفاق الشهير بين الفلسطينيين وإسرائيل في العاصمة الأمريكية واشنطن برعاية الرئيس الأمريكي بيل كلينتون، على أن تتم مناقشة قضايا الحل النهائي بعد ثلاث سنوات وهي القدس واالاجئين والمستوطنات والحدود والمياه .
غير أن هذا الإتفاق أغفل وضع جداول زمنية محددة للانسحاب الإسرائيلي من الضفة وقطاع غزة،
ففي احد تلك الزيارات الضبابية وبينما كنت انظر اليه وهو يرسم فجأة توقف عن الرسم واخرج من كرتون كان موجود في ركن الغرفة اس وضعطوانة ال بي كان مغلفاً كرتونيا بصورة لمفاتيح البيانو اخرج الاسطوانة السوداء من المغلف برفق شديد وكانه يحمل طفل بين يدية الاسطوانة فوق الفونوجراف وكانه يقوم بطقس من الطقوس ضغط على زر الابرة لحظات حتى خرجت موسيقى ملائكية
كانت موسيقى جميلة وشاعرية لدرجة انني لم استطع الكلام فقد كنت فاغرالفم وبعد ان انتهى الوجه الاول سالته ماهذا قال لي حرفيا هذا

خلال مرور عدة سنوات من تعرفي على لوحة سبهان آدم و تطوّرها، توصلّت إلى نتائج مهمة في استكشافاتي الما بعد حداثوية لعمله، و مع ذلك أردت أن أؤصله، و بالفعل وجدت ميزتين أساسيتين ينفرد بهما هذا العمل على الأقل فيما شاهدته من لوحات بشكل مباشر، أو من خلال كتب اللوحات لمختلف الفنانين في العالم، وهما اللون و الخطّ، ولقد كتبت مقالاً مركزاً حول ذلك، نشر في جريدة فنون الكويتية و جريدة القدس العربي اللندنية،
و طالما أنني قرأت مقاربات بنيوية ممتازة لتعدّد مستويات السرد في هذه الرواية من خلال أزمنتها وشخوصها و بعض التأويلات النافذة، و هي لأهميتها تحتاج إلى شروحات أكثر لتفي "أساطير رجل الثلاثاء" حقها باعتبارها رواية أساسية في إبداع ما بعد الحداثة التحرّري - و لاسيما تحرّرها من أشكال ما بعد الحداثة الزائفة "؟" (سؤال موجه إلى المشتغلين على ما بعد الحداثة).- يمكن أن أنتقل إلى مقاربة ربما تكون ذات جدوى في فهم منطق ما بعد الحداثة القائم على السلم و المعرفة
في النوم تغيب معظم أحاسيسنا، و يفارقنا إدراكنا و وعينا لما هو حولنا، بالنوم ندخل في عوالم جديدة، تفصلنا عن الواقع من حولنا، فمن هذه الناحية فقط يكون النوم في القصر المنيف هو النوم في الكوخ الصغير، و النوم بجانب وحش دميم هو النوم بجانب غيداء حسناء. ندخل في أحلام المنام، و تتملكنا أحاسيس جديدة، و إدراك و وعي مختلف يوسم بالحدة و الدقة و الدهشة، تصحو من النُّوم، فتبدأ في استعادة تفاصيل حلمك،
لا يستند لص بغداد على شهرة الأربعين لصا ( حكاية من الليالي) ولكن على حياة القاع التي تصورها قصص أخرى و تبدو أقرب لحياة الفرسان الصينيين، فهي مثل أحداث ١٠٠١ ليلة، تتضمن فن الحيلة و الكاراتيه ( صراع الفتوات في الليالي) و التسول. لتفسير هذه الظواهر كان لا بد من العودة إلى عالم تحت الأرض الذي تصوره ١٠٠١ ليلة و الخيال الشعبي العربي، حيث يمكننا تصنيف ظواهر و نماذج الكتابة العربية
حتى الزمن في غالبية قصص المجموعة هو زمن شعري، فمع أنه يوحي في الظاهر أنه زمن ستيني حيث كلُّ شيء في القصص يكشف عن ملامح تلك الحقبة وخصوصيتها، إلا أننا في القراءة الأخرى الموازية أو الاستبطانية سنجد أنه زمن شعري مفتوح، بفعل هذا التعاضد بين الحس والحدس وبين المحلية والإنسانية.
والواقع أن الزمن لا يتصاعد بوتيرة تقليدية،

وأيضا نعم، في بعض الأوقات استعملت صورا يتنامى فيها الخيال من أجل تراكيب رمزية و لا سيما في القصائد الموسيقية. و لست متأكدا في حال بعض القصائد التي لها علاقة مباشرة بالموضوع السياسي و المشاكل العسكرية و الحروب، أنه توجد مساحة في خيالي و تصوراتي للرموز. الخيال المباشر و الاعتماد على الصور بحد ذاتها من غير محسنات بديعية و بلاغية و من غير استعارة و كناية، تحتمل برأيي التعبير عن سلطة المعنى بلا وسائط.

وبالرغم من اصرار اتباع الطوطمية على ان اجدادنا من العصر الحجري كانوا يفرضون قواعد صارمة لممارسة الجنس إلا انهم لاينفون ان هؤلاء الاجداد كانوا مهتمين للغاية بفنون الايروتيك، بالرغم المحاولات لإبعاد النظر عن هذا الاهتمام والتخفيف من اثره، ولذلك نرى ان فنون الايروتيك كان يعبر عنها بطرق غير مباشرة. من الامثلة على ذلك الطقوس الفينوسية التي نشأت قبل 35 الف سنة.

صفات المواطن العربي الصالح

24-شباط-2018

سحبان السواح

لن نحتاج إلى العديد من الصفحات لتحديد صفات المواطن العربي الصالح. فهي واضحة ولا تتغير. إنه باختصار المواطن الذي لا يرى ولا يسمع ولا يتكلم ..وهذا ينطبق على المواطن العربي...
رئيس التحرير: سحبان السواح
مدير التحرير: أحمد بغدادي

سماء الشهوة

24-شباط-2018

برهان حسو

خاص ألف

أواكب رعشة خصرك
برماد القبلات
قبلة قبلة

أفروديت الفصول

24-شباط-2018

عبد النور إدريس

خاص ألف

شدوُ ُ يُقيم فيّ
يعتريني نغم فيكِ
يبوح بنا...

يبتلعون القيظ

24-شباط-2018

دارين أحمد

خاص ألف

كثيب من الرمل رأسُكَ
وصدرك عمامة وعماء.
من يغلقون أبواب الله

صباحَ الخير… لارَا

24-شباط-2018

سوف عبيد

خاص ألف

صباحَ الخير لارَا
لارَا لا تُجيبُ
تُشير بيُمناها

البلوكات التسع

17-شباط-2018

ماريان إسماعيل

خاص ألف

ليس من عادتك
أن تبقى
حتى هذا الوقت
الأكثر قراءة
Down Arrow