Alef Logo
كشّاف الورّاقين
الشاعر والناقد عبد العزيز المقالح : حين قرأتُ هذه القصائدَ المغمورةَ بالوحشةِ والحنينِ لأول مرة، قلتُ ليتَ كلَّ الشعراءِ المبعثرين في منافيهم المختارةِ أو الاضطراريةِ، يمتلكون مثل هذه الحساسية الجمالية الشفافة التي تمكنتْ من أن تكتشفَ - تحت سماوات الغربة – كلَّ هذا القدرِ من الهيامِ بالوطنِ الأولِ تراباً وإنساناً وحضارةً، وكلَّ هذا القدرِ من اللوحاتِ الجميلةِ والكوابيسِ الخرساء.
تنهض رواية خالد خليفة "مديح الكراهية" (دار أميسا- دمشق -2006 ) على التذكر والرائحة لنبش تاريخ مدينة، وهي هنا حلب، وقد اختار حقبة استثنائية وضعت هذه المدينة العريقة بتقاليدها في مهب البارود والموت اليومي، خلال ثمانينات القرن المنصرم (المواجهة بين الإسلاميين والسلطة)، وعلى رغم أن الوصف أوقع السرد بالإسهاب والتشظي إلا أن ما يلملم هذه الخيوط في نسيج واحد، هو رائحة الكراهية، هذه الرائحة التي أفقدت البشر تسامحهم التاريخي، في مدينة تعاقبت عليها حضارات مختلفة، أكسبتها عطراً سرياً لنشوة الحياة، وكيف تلاشت رائحة العطر تدريجياً لمصلحة هواء أسود عفن أطاح بشموسها ليحولها في نهاية المطاف إلى مدينة للموت.
درجت الكتابات التاريخية عامة على توصيف الامبراطورية العثمانية في القرن التاسع عشر وبداية القرن العشرين بـ"الرجل المريض" ولم يُرَد بذلك الإشارة إلى حال هذه الامبراطورية فقط بل أُريدَ له وبشكل ضمني أيضًا الإشارة إلى فتوة أوروبا الناهضة حديثًا، أوروبا التي كانت تصدح في أرجائها الأفكار القومية والفلسفات التحررية وطبعًا في ذات الوقت كان المد الاستعماري لبقية أنحاء العالم قد وصل إلى أوجه.
لم يكن سجن أبو غريب الذي يقع على بعد عشرين كيلومتر فقط غرب العاصمة بغداد، و اكبر السجون العراقية بحاجة إلى المزيد من سوء السمعة التي يعرفها السياسيون والعسكريون والمعارضون الدين سجنوا فيه لفترات متفاوتة. فهو السجن نفسه الذي كان يتعامل معه الأمريكيون بوصفه رمزا للطغيان والديكتاتورية، ومبررا كافيا لغزو العراق ودخوله تمهيدا لتحويل بلاد الرافدين إلى جنة للديمقراطية في المنطقة.وقد جاء اهتمام إدارة الاحتلال يهدا السجن ، بعد أن بدأت قواتها باعتقال أعداد كبيرة جدا من العراقيين ، وتحديدا بعد أن امتلأت المعتقلات في أم قصر وفي قواعد الاحتلال العسكرية الأخرى فألبسته ثوبا أمريكيا وحولته إلى سجن عسكري أمريكي، وأعادت ترميمه وتنظيف زنازينه وإصلاح إقفاله ، وألحقت به مركزا طبيا.
(فصل من كتاب وهمُ الحداثة – مفهومات قصيدة النثر نموذجاً) الصادر حديثاًإذا كانت الكتابات المندرجة تحت عنوان (قصيدة النثر)، قد أصابتها الانقلابات والتحولات التي أشرنا إليها سابقا، وذلك في فترة السبعينيات، فإن هذه الكتابات، وإن أفرزت لها تسميات مناسبة لها بدءا من ذلك الجيل، لم تبق على ما هي عليه بعد ذلك.
رئيس التحرير سحبان السواح

دنس الطهارة وطهارة الدنس

13-كانون الثاني-2018

سحبان السواح

في مطلق الأحوال الحب هو بداية عمر، وبانتهائه يموت المحب، ليس في الحب بداية عمر أو منتصف عمر أو أرذل العمر، الحب بداية، بداية ليست كما الولادة الأولى، بداية حبلها...

إلى عاشق مخادع

13-كانون الثاني-2018

أحمد بغدادي

خاص ألف

يُغريكَ لونها
الذي يتقطّرُ منهُ
لعابُ المشهد

مقتل روائي بكاتم صوت

13-كانون الثاني-2018

إسلام أبو شكير

خاص ألف

وهناك الظهور الثالث..
والرابع.. والعاشر..
والمئة..

الجميع يعرف أنني فراشة

13-كانون الثاني-2018

مديحة المرهش

خاص ألف

أقسى ما أريد منك
جناحيً المقصوصين
لأصوغ نفسي من جديد،

مدينتي

13-كانون الثاني-2018

عايدة جاويش

خاص ألف

مدينتي لا بحر فيها
ولا رمال
لا غابات


المسافة بيني وبينك

06-كانون الثاني-2018

عايدة جاويش

خاص ألف

ومن يومها
وأيامي كلها
مشرعة للهواء.
الأكثر قراءة
Down Arrow